كل الاخبارمحليات

ريهام سعيد توجه رسالة لمتابعيها من داخل المستشفى.. وهذا ما طلبته

شرت الإعلامية والفنانة المصرية ريهام سعيد عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك فيديو ظهرت فيه من المستشفى، أعربت من خلاله عن سعادتها بسبب طاقة الحب والاهتمام التي أحاطتها من الجمهور بعد انتشار خبر دخولها إلى المستشفى.

وشكرت سعيد من خلال الفيديو كل المتابعين الذين قاموا بالوقوف إلى جانبها ومساندتها في هذه المحنة، مؤكدةً أنها بحاجة حاليا للدعاء لها، وخصوصا من قبل الغرباء، فكتبت: “أنا مش عارفة أشكركم إزاي على دعاءكم.. أنا محتاجة دعاءكم جدًا لحد بعد بكرا معاد الأشعة.. ربنا يخليكوا ليا بجد سند وضهر.. دعاء 40 غائب بيعمل فرق والدعاء بيرد القدر.. جميلكوا على راسي من فوق”.

وانهالت تعليقات المتابعين على منشور سعيد، وأعربوا عن حزنهم نتيجة الوضع الحالي الذي تمر به، وعن خوفهم على صحتها، متمنين لها الشفاء العاجل وأن تشفى من مرضها، وتغادر المستشفى في أقرب وقت. الجدير ذكره أن سعيد كانت قد أعلنت مؤخرا عن خبر دخولها إلى المستشفى بسبب تداعيات إصابتها بفيروس كورونا عبر صورة قامت بنشرها في صفحتها الشخصية على فيسبوك، لافتةً إلى أن الوضع الصحي الذي تمر فيه حاليا سيئ جدا، وأن الرئة لديها قد تأثرت بشكل كبير واضطرت لدخول المستشفى.

وطلبت سعيد من الله المغفرة على كل ما قامت به من ذنوب، وأن يشفيها في أقرب وقت، مؤكدةً أنها قد تحملت الكثير من الظلم والافتراء في حياتها، وقالت: “. إذا كانت دي النهاية يا رب أحسن خاتمتي وأحسب لي كل عمل عملته لوجهك الكريم يا رب أنت الوحيد الي عارف أنا عملت أيه وكانت نيتي دائما أيه.. استحملت وصبرت على افترا وظلم كتير.. يا رب اغفر لي وسامحني وخلي بالاك من اولادي”.

وتوجهت في نهاية منشورها برسالة إلى كل من يقوم بانتقاد الفنانين والمشاهير بشكل لاذع ودون وجه حق، وأكدت أنهم يحملون ذنبا كبيرا نتيجة كل هذا الظلم للآخرين، فهم يأخذون من صحة وعمر المشاهير دون الاكتراث لهذا الشيء، قائلةً: “نصيحة لكل واحد بيهاجم مشهور أو ناجح أنت بتاخد ذنب رهيب انتوا بتاخذوا من أعصابنا وصحتنا وكله على باطل خلي بالكوا الأذية دي وحشه اوي وهاتقعد لك في اعز ما عندك.. أرجو الدعاء بالخير ليه أيُا كان هو ايه”.

يشار إلى أن آخر أعمال ريهام سعيد الفنية كان مسلسل وادي الجن، والذي شاركت فيه إلى جانب كل من يوسف عثمان وإنجي أباظة وسينتيا خليفة، والعمل من تأليف عمر خالد، وإخراج حسام الجوهري.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى