كل الاخبارمحليات

تفاصيل أغرب واقعة اغتصاب آسيوي لطفلة على شاطئ في لندن أمام آلاف المتنزهين

أقدم مراهق آسيوي على اغتصاب طفلة عمرها 15 سنة، عند شاطئ مدينة Bournemouth بمقاطعة “دورست” في لندن، حيث تمت واقعة الاغتصاب حين كان الشاطئ الشهير مكتظاً بآلاف المرتادين بعد ظهر 18 يوليو الماضي.

وفي التفاصيل بحسب العربية نت، فقد كانت الفتاة في ذلك اليوم تلهو بكرة تتقاذفها مع صديقة كانت برفقتها، فابتعدت عنها الكرة في المياه، وأمسك بها مراهق كان خلفها في الماء.

وذكرت الفتاة أن الشاب بدأ يتراجع في الماء والكرة بيديه، فتابعته لتأخذها منه، إلى أن وجدت نفسها محاطة مثله بمياه عميقة، غطت كامل جسمها وحجبته عن المحتشدين في الشاطئ.

بدأ يتحدث معي ويلمس ذراعي

وأضافت : “في تلك اللحظة انتهزها المراهق فرصة وبدأ يتحدث معي ويلمس ذراعي، في وقت كان رجل آخر يجعل صديقتي غير مرتاحة لتصرفه معها، لذلك غادرت البحر، وهي تظن أن صديقتها بقيت مع المراهق بإرادتها للتعرف إليه كصديق جديد، إلا أن ما كان يحدث حقيقة هو اغتصاب، لم يكن بإمكانها أن تمنعه وهي مهددة وسط الماء بالغرق.

وتابعت : ” كنت وحدي حين بدأ يدفعني إلى المياه العميقة ولم أستطع الشعور بقدمي في قاع البحر، عندها بدأ يلمسني، من دون أن يتمكن أحد من رؤية ما كان يحدث، لذلك تمكن من اغتصابي” ثم قالت وهي تبكي، إنه تبعها وسألها عن رقمها ليتصل بها، فطردته صديقتها.

منذ ذلك اليوم لم تخرج الطفلة من منزلها، لأن المحنة كانت مؤلمة، والاعتداء عليها كان مثيرا للاشمئزاز، وجعلها “خائفة وضعيفة” تخشى أن يحكم عليها الناس، بحسب ما روت للبرنامج، الذي أنتج فيديو محاكاة لما حدث، عرض لقطاته في وقت كانت الطفلة تذكر أن المراهق أخبرها أنه من مدينة “برمنغهام” اسمه Dabby وعمره 17 سنة، فيما تبحث عنه الشرطة حالياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى