بقلم : الدكتور والمحلل السياسي خالد باطرفي : اغتيال قاسم سليماني .. بين قانون الأرض وعدالة السماء!

اغتيال قاسم سليماني .. بين قانون الأرض وعدالة السماء!

د. خالد محمد باطرفي
صديقي كان مصرا، يقول: “اغتيال قاسم سليماني في بغداد هو اعتداء على السيادة العراقية. إذا قبلنا حق أمريكا العظمى في تقرير من يعيش ومن يموت، دون محاكمة عادلة في محكمة دولية، فلا يمكننا الاعتراض على أي هجوم في المستقبل ضد أي شخص نعتبره بريئاً. معك أن الرجل أرتكب جرائم بشعة، ولا شك عندي أنه إرهابي أسوأ من بن لادن والبغدادي مجتمعين. ومع ذلك ، أؤمن أيضا بسيادة القانون. كان يجب إلقاء القبض عليه وتسليمه إلى محكمة العدل الدولية وإظهار أدلة على جرائمه ومنحه حق الدفاع عن نفسه. إذا ثبت أنه مذنب، وجبت معاقبته وفقًا للقوانين والقواعد الدولية , ”

صديقي ليس وحيدا في هذا الرأي. في عالم مثالي وظروف طبيعية ، كنت سأتفق معه. سألته، “كيف ستقبض عليه وعلى أي ارض؟ كانت الحكومة العراقية تعامله كقائد أعلى، فقد اختار بنفسه قيادات الدولة والجيش والأمن. هل تعتقد أنهم سيسلموه إلى أمريكا أو إلى أي محكمة دولية؟ الأمر نفسه ينطبق على لبنان وسوريا.“
“لا أعرف كيف ،” جاء رد صاحبي، مضيفا، ربما أمكنهم استئجار بعض الميليشيات أو المرتزقة لاختطافه أو حتى قتله. سيكون ذلك أكثر ملاءمة من الضربة المباشرة. ربما كانت هناك طرق أخرى، كعملية استخباراتية. لست خبيرا ، ولا مسئولا عن إيجاد حل، على أي حال. لا أستطيع أن أخبر أمريكا العظمى ما يجب القيام به. لكن يمكنني أن أخبرهم بخطأ ما أرتكبوه. ”

أجبته: أنت لا تتحدث عن مجرم عادي، هنا. لقد كان سليماني العقل المدبر للإرهاب، وهو رئيس منظمة إرهابية مسؤولة عن القتل الجماعي لمئات الآلاف من المدنيين في سوريا والعراق واليمن وأفغانستان و حتى الولايات المتحدة الأمريكية (درب ١٠ من منفذي هجوم 11 سبتمبر). بالإضافة إلى كونه زعيم جريمة دولي، يعمل منذ عشرين عامًا في مجالات الاتجار بالمخدرات والبشر وغسيل الأموال والفساد السياسي. وامتدت عملياته من آسيا إلى الأمريكيتين ومن أوروبا إلى إفريقيا.

في الآونة الأخيرة ، قاد الجنرال الإيراني الهجمات على القواعد الأمريكية والسفارة الأمريكية في العراق، بمساندة الجيش العراقي وقوات الأمن العراقية، والحشد الشعبي جزء منهما. كان على أمريكا أن تدافع عن نفسها في غياب الحماية العراقية. ولو اختارت عدم الرد ، كما كان الحال في عهد أوباما ، لكانت الهجمات ستزيد ، كما توعد سليماني وغيره من قادة الميليشيات الإيرانية والعراقية واللبنانية واليمنية. وشملت القائمة المستهدفة قصف الكيانات والمصالح الأمريكية في المنطقة ، واغتيال وخطف الدبلوماسيين الأمريكيين والمقاولين والمدنيين ، واستهداف مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها ، وتعطيل إنتاج النفط ، وتهديد خطوط الملاحة في الخليج العربي والبحر الأحمر. تم تنفيذ جميع الأعمال المذكورة أعلاه من قبل ، ويجري تنفيذها الآن ، وسيتم تنفيذها مرارًا وتكرارًا – إن لم يتم مواجهتها بردة فعل قوية ساحقة.

أي قوة عظمى لم تكن لتسمح بذلك. فروسيا وفرنسا تستهدفان ما تعتبرانه تهديدا لأمنهما القومي في سوريا وإفريقيا ، كما فعل كل عضو دائم في مجلس الأمن، على مر العهود، وأي نقد للعملية الأمريكية يأتي من باب المماحكة السياسية والنفاق الإعلامي. لا يمكنك السماح للمجرمين الخارجين عن القانون ، المحميين من قِبل الدول المارقة أو الفاشلة، بالعمل بحرية ، وأنت تنتظر الفرصة للقبض عليهم وتسليمهم إلى المحكمة. ضحايا الماضي لن يقبلوا. وضحايا المستقبل لن ينتظروا فيما يتعرض امنك القومي للعدوان الغاشم.

“ما ينطبق على سليماني والبغدادي وبن لادن ، ينطبق على جميع الإرهابيين في العالم ، مثل حسن نصر الله وعبد الملك الحوثي وزعماء عصابات الحشد الشعبي. خياراتهم واضحة وعادلة ، إما أن يسلموا أنفسهم للعدالة أو يقتلوا في الميدان. أولئك الذين يعيشون بالسيف يموتون بالسيف أيضًا.

صديقي المثالي لم يكن مقتنعا. لابد أنه قارئًا مخلصا لصحيفة الواشنطن بوست التي نشرت: (وفاة قاسم سليمان، العسكري البارع ، وبطل الحرب صاحب الإنجازات، في الثانية والستين من عمره)!!

حساب الدكتور خالد باطرفي في تويتر :

Twitter: @kbatarfi