إيراني يقطع رأس زوجته وعمرها 19 عام ويلقيها بالنهر بعد هروبها مع رجل اخر بعد زواجهما بيومين

أفاد موقع إيران إنترناشونال أن شابا إيرانيا يبلغ من العمر 23 سنة، ذهب إلى مركز شرطة عبادان في إقليم خوزستان، ومعه سكين مطلخ بالدم، وأخبر الضباط أنه قتل زوجته (19 عاما)، وألقها بالقرب من نهر بهمنشير، بسبب “الخيانة”.

وبالفعل ذهب الضباط إلى مكان الحادث، ووجدوا أن الشاب قتل زوجته وقطع رأسها وألقها بالقرب من النهر.

وقال الزوج إنه قتل زوجته، وهي ابنة عمه، لأنها هربت من المنزل مع رجل آخر بعد يومين فقط من زواجهما القسري العام الماضي.

وأضاف أنه تمكن من العثور عليها بعد عام من البحث في مدينة مشهد وأخبرها أنه سامحها وطلب منها العودة إلى المنزل، وعندما وصلا إلى مدينتهما قتلها.

تأتي هذه الحادثة بعد أقل من شهر على قتل رضا الأشرفي لابنته رومينا، 14 عاما، عن طريق قطع رأسها وهي نائمة بعد هروبها مع صديقها.

وبحسب مركز أبحاث تابع للقوات المسلحة الإيرانية في عام 2019، فإن ما يقرب من 30 في المائة من جميع حالات القتل في إيران كانت بذريعة “جرائم الشرف”.

إشارة إلى أن قانون العقوبات في إيران ينص على عقوبة مخففة تتراوح بين ٣ و١٠ سنوات سجنية، بدلاً من الإعدام أو المؤبد للذين يرتكبون جرائم قتل أو إيذاء جسدي في إطار العنف المنزلي أو “جرائم الشرف”.