وضحى العتيبي أول سعودية في مجال الفندقة تروي تجربتها.. وتكشف كيف ساهم قرار التوطين في تحقيق حلمها

كشفت السيدة “وضحى العتيبي”، عن تحقيق حلمها في العمل بالفندقة كأول سعودية في هذا المجال، مؤكدة أنها بحثت في تخصصات الجامعات السعودية ولم تجد ما يناسب هذا الشغف، فذهبت للولايات المتحدة الأمريكية لدراسة إدارة الفنادق والمنتجعات، أحد المجالات الخصبة والواعدة، وهناك مع تحصيلها الدراسي عملت في أحد المطاعم واكتسبت الخبرة الكافية حتى عُينت مديرة.

وقالت “العتيبي” إنها واصلت مشروعها الدراسي، وعادت للوطن كأول سعودية تحمل هذا التخصص الجامعي النادر، حتى إنها لم تمكث طويلًا فكان قرار التوطين -أحد مسارات الرؤية السعودية- فرجاً لها لتصبح من أوائل السعوديات العاملات في هذا المجال متسلحة بالشهادة والخبرة. وأشارت إلى أنها تقدمت لعدد من الفنادق، وتم رفضها كونها أنثى، حتى جاء قرار التوطين فقُبلت في أحد الفنادق، مضيفة: في البداية كنت أواجه حرجاً بالغاً، وربما بعض الانتقادات بسبب عدم تقبل المجتمع، فالخطوة جريئة وجديدة، لكن بعد فترة تقبلوا ذلك، لكني في كل الأحوال لن أتوقف.